عبر العقد الماضي تغير مشهد التقنية بشكل كبير وهذا الأمر يتضح تحديداً في قطاع التجارة الإلكترونية أكثر من غيره. وقد غيرت بعض الأجهزة مثل الهواتف الذكية من الطريقة التي ينظر بها المستهلكون إلى التسوق بشكل كبير كما أنها غيرت من مفهوم النجاح عند الشركات أو العلامات التجارية.

إن استراتيجيات التجارة الإلكترونية اليوم تدور حول تجربة المستخدم وخلق انطباع وشعور مميز عند كل نقاط التماس. إن هذه الاستراتيجيات تركز على توفير توازن فريد بين المألوف والاستكشاف لكل المستهلكين في كل خطوة من خطوات التسوق. ولكن استراتيجية التجارة الإلكترونية الحديثة تركز في أساسها على خلق مستقبل يواكب المستقبل حيث يعمل بمرونة تناسب الاحتياجات التي لم تفكر فيها بعد.

إن الشركات التي تتصدر النجاح في قطاعتها هي كذلك لأنها خصصت وقتها في خلق استراتيجية تناسب المستقبل وتواكبه. إن هذه الشركات تعرف بأن مستقبلها يعتمد على مواكبتها للتقنيات الجديدة منذ اللحظة التي تصل هذه التقنيات إلى السوق. إن تطوير استراتيجية تجارة إلكترونية ليست بالمهمة السهلة ولكن من حكم خبرتنا نطرح ثلاثة أسئلة يجب على جميع العلامات التجارية طرحها قبل البدء بتأسيس استراتيجياتها للتجارة الإلكترونية.

هل تحتاج شركتك باستمرار إلى التميز؟

كيف ستتميز شركتك عن المنافسين وهل ستعتمد على تجربة مستخدم أفضل أو أسعار أفضل لتحقيق النجاح؟ في الحقيقة إن الأسعار التنافسية بين الشركات يعد سباق إلى نقطة الصفر. إن القائمين على أعمال الشركات على علم بهذه الأمور ولذلك يقومون بتمييز علامتهم التجارية من خلال تقديم تجربة أفضل للمستخدم. بالإضافة إلى ذلك عليك أن تتاكد من اختيار منصة تجارية إلكترونية يمكنها أن تمتد إلى نقاط التماس الجديدة وأن تتقبل التقنيات الحديثة بسهولة. إن البحث عن خيار كهذا يمكنك من توفير زبائنك بأحدث التقنيات منذ اللحظة التي تصل هذه التقنيات فيها إلى السوق.

هل ستقوم مؤسستك بتغيير نموذج عملها؟

إن المستقبل الرقمي يشهد باستمرار نمواً لنماذج الاعمال المبتكرة، وبناء على جانب التوزيع الذي تركز عليه عليك بأن تواكب وتعتمد نماذج جديدة. إن كانت شركتك تتواجد في جانب يسهل التحديث فيه، فإن منصة تجارة إلكترونية قابلة للتحديث هو خيارك الأفضل لبناء منصتك الإلكترونية. إن منصة تجارة مبنية على بوابة التبادل والتي تسمى API تمكنك من التواصل مع نطاق واسع من حلول التسويق الحديثة مع أي نظام افتراضي أو رقمي. إن هذا الأمر يعني أن شركتك يمكنها تبديل منصات المستخدمين وأن تضيف تقنيات جديدة دون الحاجة إلى إعادة برمجة طريقة الطلبات على موقعك أو اللوجستيات التي تعمل بها أنظمة الموقع. كما أنها توفر كذلك طريقة أبسط في الإضافة إلى نقاط التماس مع زبائنك من مثل إضافة الأجهزة التي يمكن ارتدائها إلى أعمالك حيث باتت من التوجهات الشائعة.

هل شركتك مستعدة إلى التوجه نحو السحابة؟

بالنسبة لمعظم الشركات يعد التحول إلى حلول رقمية مبنية على السحابة أمرا سوف يغير بشكل كبير من التكاليف على الشركة. وعلى الرغم من هذا الجانب الجيد إلا أن العديد من الشركات تملك عوائقاً تقنية أو متعلقة بالتشريعات تحدها من استعمال حلو السحابة. إن كان هذا هو الحال بالنسبة لشركتك، تأكد من أن تقوم باختيار منصة تجارة إلكترونية قوية لحلولك والتي توفر لك إمكانية التحول إلى السحابة حينما يتم إزالة العوائق التي ذكرناها سابقاً.

هنالك سبب رئيسي يجعل من وضع التحول إلى السحابة ضمن استراتيجيتك للتجارة الإلكترونية في غاية الأهمية وهو نمو “التجارة المبنية على الأشياء”. إن انترنت الأشياء تستمر في النمو وفي السنوات القادمة فإن عدد نقاط التماس في التجارة سوف ينمو بشكل مهول. ومع استمرار شركتك في بناء تجارب المستخدمين ضمن نقاط التماس، سوف تحتاج إلى المزيد من طاقة الحوسبة للاستمرار. إن حلول السحابة حالياً هي أفضل الحلول التي تتجاوب مع هذه المتطلبات ويمكنها توفير طاقة الحوسبة اللازمة في الحالات الاعتيادية وعند التزايد على الطلب كذلك.

رابط المصدر

Share This